Developed by JoomVision.com

الدكتور مبلغي: مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي استطاع أن يخلق مستوى جيدا من الأدبيات في مجال العلاقة بين الفقه والقانون

        قال رئيس مركز الدراسات الاسلامية في مجلس الشورى: إذا كان قد تأسس مركز الدراسات الاسلامية...

الدكتور مبلغي: مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي استطاع أن يخلق مستوى جيدا من الأدبيات في مجال العلاقة بين الفقه والقانون

عقد مؤتمر "الفقه والقانون" الدولي الثاني بمدينة قم في إيران

سيقام مؤتمر "الفقه والقانون" الدولي الثاني تحت عنوان "الأخلاق والفقه والقانون" أواخر أيار / مايو للعام الميلادي...

عقد مؤتمر

عقد مذكرة تفاهم مع مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية

أكد سماحة الشيخ أحمد مبلغي رئيس مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان الإيراني ورئيس جامعة المذاهب الإسلامية...

عقد مذكرة تفاهم مع مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية

صدور كتاب "بحوث في فقه المعاملات المالية المعاصرة"

صدر مؤخرا عن "مركز التجديد للدراسات الدينية المقارنة" الجزء الثاني من سلسلة القضايا الفقهية المستجدة وهذا الكتاب...

صدور كتاب

عدم الخضوع للقانون يعتبر ذنباً وعملاً قبيحاً من وجهة نظر الإسلام

صرّح رئيس مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان الإيراني أن القانون ينظّم النظم الإجتماعي، ويسهم في التصدي للفوضى...

عدم الخضوع للقانون يعتبر ذنباً وعملاً قبيحاً من وجهة نظر الإسلام

002

آیکن کنفرانس در سایت مرکز

arabic khamenei

arabic majles

Untitled-2





عقد مذكرة تفاهم مع مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب علی شیرعلی   
الأربعاء, 10 سبتمبر 2014 12:17

hoqoooqibannermarkaz

أكد سماحة الشيخ أحمد مبلغي رئيس مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان الإيراني ورئيس جامعة المذاهب الإسلامية في مراسيم توقيع مذكرة تفاهم مع مساعدة الرئيس الإيراني للشؤون القانونية، على أن توقيع هذه المذكرة سوف يؤدي إلى تعزيز التعاون بين المؤسسات القانونية الإيرانية وتنمية البناء التشريعي الداخلي للجمهورية الإسلامية.

 

وأضاف: إن إحدى المجالات المهمة التي لم يتم التركيز على دراستها هي طبيعة العلاقة القائمة بين الفقه والحقوق فإن هذا التركيز إن حصل سوف يغير المسار التشريعي إيجابا ويعززه.

وأكد على أن من جملة الأهداف المرجوة من هذا التفاهم هي إعداد الأرضية لدخول المراكز البحثية في البحث عن هذه الطبيعة.

 وأوضح: عندما تتضح طبيعة هذه العلاقة سوف تفتح الآفاق امام الفقهاء كي يستفيدوا من قابليات علم الحقوق وأمام القانونيين كي يستفيدوا من التراث العظيم الكامن في الفقه وأمام المقنين كي يستفيدوا من كليهما.

وأشار سماحة الشيخ أحمد مبلغي الذي يرأس جامعة المذاهب الإسلامية إلى نشاطات هذه الجامعة الدولية المركزة على بلدان العالم الإسلامي وأوضح أن الجامعة لا يختص مجال عملها بطائفة أو مذهب بعينه بل تشمل جميع الطوائف الإسلامية وإنها تلعب حاليا دورها الهام الطبيعي والمؤثر في الساحة الإسلامية.

وأضاف أن الجامعة تهدف من خلال التعاون مع مساعدة الرئاسة الجمهورية للشؤون القانونية وأيضا مع مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان إلى بذل جميع ما في وسعها للمساهمة في عمل مشترك لتنمية المجالات الفقهية والقانونية.

وفي المقابل أكدت مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية، الدكتورة إلهام أمين زادة على ضرورة بدء دبلوماسية قانونية في العالم الإسلامي وفي هذا المجال، أبدت استعدادها لعقد مذكرة تعاون مع جامعة المذاهب الإسلامية وذلك نظرا للطاقات الهائلة التي تؤهل الجامعة لممارسة هذا النوع من الدبلوماسية حسب قولها.

 

حلقات العلمیه

عرض الکتب

ملخصات الکتب والمقالات