Developed by JoomVision.com

الدكتور مبلغي: مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي استطاع أن يخلق مستوى جيدا من الأدبيات في مجال العلاقة بين الفقه والقانون

        قال رئيس مركز الدراسات الاسلامية في مجلس الشورى: إذا كان قد تأسس مركز الدراسات الاسلامية...

الدكتور مبلغي: مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي استطاع أن يخلق مستوى جيدا من الأدبيات في مجال العلاقة بين الفقه والقانون

عقد مؤتمر "الفقه والقانون" الدولي الثاني بمدينة قم في إيران

سيقام مؤتمر "الفقه والقانون" الدولي الثاني تحت عنوان "الأخلاق والفقه والقانون" أواخر أيار / مايو للعام الميلادي...

عقد مؤتمر

عقد مذكرة تفاهم مع مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية

أكد سماحة الشيخ أحمد مبلغي رئيس مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان الإيراني ورئيس جامعة المذاهب الإسلامية...

عقد مذكرة تفاهم مع مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية

صدور كتاب "بحوث في فقه المعاملات المالية المعاصرة"

صدر مؤخرا عن "مركز التجديد للدراسات الدينية المقارنة" الجزء الثاني من سلسلة القضايا الفقهية المستجدة وهذا الكتاب...

صدور كتاب

عدم الخضوع للقانون يعتبر ذنباً وعملاً قبيحاً من وجهة نظر الإسلام

صرّح رئيس مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان الإيراني أن القانون ينظّم النظم الإجتماعي، ويسهم في التصدي للفوضى...

عدم الخضوع للقانون يعتبر ذنباً وعملاً قبيحاً من وجهة نظر الإسلام

002

آیکن کنفرانس در سایت مرکز

arabic khamenei

arabic majles

Untitled-2





عدم الخضوع للقانون يعتبر ذنباً وعملاً قبيحاً من وجهة نظر الإسلام PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب علی شیرعلی   
الخميس, 29 مايو 2014 11:52

qanoongorizi

صرّح رئيس مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان الإيراني أن القانون ينظّم النظم الإجتماعي، ويسهم في التصدي للفوضى وإنتهاك الحقوق، مضيفاً أن عدم الخضوع للقانون يعتبر عملاً قبيحاً للغاية حسب المعايير الإسلامية.

 

وأكد "الشيخ أحمد مبلغي" ضرورة تجنب القوانين غير القابلة للتنفيذ، والقوانين الجافة، والقوانين الضعيفة، والقوانين الفاقدة للشعبية، مصرحاً أنه إذا ساد في مجتمع ما الفوضى والخوف، وعدم الثقة، وإنتهاك الحقوق بسبب عدم الخضوع للقانون، فإن ذلك المجمتع لن يشهد الثبات بل يميل إلى إطلاق الحركات المعارضة للقيم الثقافية، وإعادة إنتاج النفاق، والكذب، والذنب والفرار عن الدين.

 وأشار رئيس مركز البحوث الإسلامية في البرلمان الإيراني إلى أن القانون يحظى بمكانة مهمة وواضحة المعالم في الإسلام وسيرة أهل البيت(عليهم السلام)، مؤكداً أن المجتمع لاينجح ولايتقدم مادام لا يلتزم بالقانون.

 واعتبر "الشيخ مبلغي" أنه لو ظهرت أعمال لاقانونية في مجتمع ما لفقد القانون مكانته الريادية، واحتلت التوجهات المعادية للقيم كالتمييز والنفاق والنفعية مكانه، وانتشرت تدريجياً في كافة شؤون المجمتع.

 وأكد هذا الباحث الإيراني أن عدم الخضوع للقانون ليس ذنباً عادياً وأحادي الجانب بل يعتبر ذنباً متعدد الجوانب والأبعاد، مبيناً أن عدم إلتزام شخص أو جماعة بالقانون يحرض الآخرين على إهمال القانون، ويقلل من مكانة القانون وقيمته، ويمهّد لإرتكاب المزيد من الذنوب والأعمال القبيحة في المجمتع.

 وفي الختام، دعا "الشيخ مبلغي" الأوساط الدينية إلى بيان نسبة قبح عدم الخضوع للقانون وأبعاده، وذلك على أساس المعايير والقواعد التي وضعها الإسلام في هذا الشأن.

آخر تحديث: الثلاثاء, 08 يوليو 2014 13:21
 

حلقات العلمیه

عرض الکتب

ملخصات الکتب والمقالات