Developed by JoomVision.com

الدكتور مبلغي: مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي استطاع أن يخلق مستوى جيدا من الأدبيات في مجال العلاقة بين الفقه والقانون

        قال رئيس مركز الدراسات الاسلامية في مجلس الشورى: إذا كان قد تأسس مركز الدراسات الاسلامية...

الدكتور مبلغي: مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي استطاع أن يخلق مستوى جيدا من الأدبيات في مجال العلاقة بين الفقه والقانون

عقد مؤتمر "الفقه والقانون" الدولي الثاني بمدينة قم في إيران

سيقام مؤتمر "الفقه والقانون" الدولي الثاني تحت عنوان "الأخلاق والفقه والقانون" أواخر أيار / مايو للعام الميلادي...

عقد مؤتمر

عقد مذكرة تفاهم مع مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية

أكد سماحة الشيخ أحمد مبلغي رئيس مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان الإيراني ورئيس جامعة المذاهب الإسلامية...

عقد مذكرة تفاهم مع مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية

صدور كتاب "بحوث في فقه المعاملات المالية المعاصرة"

صدر مؤخرا عن "مركز التجديد للدراسات الدينية المقارنة" الجزء الثاني من سلسلة القضايا الفقهية المستجدة وهذا الكتاب...

صدور كتاب

عدم الخضوع للقانون يعتبر ذنباً وعملاً قبيحاً من وجهة نظر الإسلام

صرّح رئيس مركز الدراسات الإسلامية في البرلمان الإيراني أن القانون ينظّم النظم الإجتماعي، ويسهم في التصدي للفوضى...

عدم الخضوع للقانون يعتبر ذنباً وعملاً قبيحاً من وجهة نظر الإسلام

002

آیکن کنفرانس در سایت مرکز

arabic khamenei

arabic majles

Untitled-2





Women, Family and Gender in Islamic Law

6702785  

إن مكانة المرأة باعتبارها موضوعا اجتماعيا قد تحول متأثرا بالتطورات الحديثة ولا شك أن التطورات الاجتماعية تستتبع التطورات القانونية. إن حقل دراسات المرأة والتأثيرات الاجتماعية لطبيعة النظرة إلى قضية الجنسانية تعد من القضايا الجديرة بالاهتمام في هذا المجال. "جوديت أي تاكر - Judith E. Tucker" في كتابها "المرأة، الأسرة والجنسانية في القانون الإسلامي" تقوم بشرح دقيق وتام لهذه القضية وهي في كتابها هذا تعالج عدة قضايا منها الزواج، والطلاق والطاقات القانونية والأجواء الاجتماعية.

 

ان النقطة الهامة في هذا الكتاب هي أن المؤلفة تعتبر التقاليد الإسلامية تتنوع في مختلف الحقب التاريخية وتعتقد كذلك بأن مواضيع متعددة ومتنوعة في النصوص التقليدية الإسلامية قد عالجت الاختلافات الواضحة في موقع المرأة والرجل بل هي حتى تدعي بأن هناك أجوبة مختلفة تقدم لمجموعة واسعة من الموضوعات في الأزمنة المختلفة وتقول بأنه في العصر الحالي لأول مرة بدأ الكلام والتساؤل حول طبيعة (الفرق بين المرأة والرجل في القانون الاسلامي) بأسلوب صريح.

إن الميزة الأساسية في هذا الكتاب والتي قد تميزها بشكل واضح عن الكتب المشابهة هي دراستها للفروقات بين النظرة المسيحية والنظرة الإسلامية للمرأة ودورها في الأسرة. على سبيل المثال تشير "تاكر" إلى القوانين الحاكمة في فلورانسا في عصر النهضة حيث تعتبر المرأة مالا يملكها المالكون. وتشير "تاكر" أيضا إلى التقاليد المحددة التي تعتبر دورا منفصلا للرجال والنساء في قضية الزواج وكلا القانونين الإسلامي والكنسي.

وفي حقوق الاسرة، تعالج المؤلفة قضية إرث النساء والرجال واستمراراً لطرح بحوثها تشير "تاكر" إلى التفاسير التقليدية من النصوص القرآنية.

إن الميزة اللامعة الأخرى في هذا الكتاب هي الإشارة إلى قسم غير مدروس من القانون الإسلامي الذي تعبر عنه المؤلفة بالمنطقة الثالثة. المنطقة الثالثة في القانون الإسلامي هي المجال الذي يحصل من الجمع بين المصادر القانونية والتقليدية.

تقدم "تاكر" للقارئ دراسة مختصرة ومفيدة حول أرضيات تكوين الأفكار والنظرات حول المرأة والأسرة في القانون الإسلامي. هي تأخذ بنظر الاعتبار طبيعة القانون الإسلامي ونطاقاته النصية وسلطته اللامركزية وبذلك تكون متفائلة نحو تنمية القانون الإسلامي في المستقبل. وان باعتقادها أن القانون الإسلامي يمتلك من طاقات التنوع والتكييف ما يمكنه من تكوين علاقة بنّاءة وإيجابية مع النظام القانوني الحديث.

قد تم تنظيم المواضيع المطروحة في كتاب "النساء، الأسرة والجنسانية في القانون الإسلامي" في إطار خمسة فصول كما أن للمؤلفة رؤية تحليلية وهاجسها الأساسي هو "دراسة تاريخ القانون الإسلامي بطبقاته المتعددة".

 

 

حلقات العلمیه

عرض الکتب

ملخصات الکتب والمقالات